.. || ألا ليت قومي يقرأؤن عن دولة الأمل || ..

ألاليت

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على المبعوث بالسيف رحمةً للعالمين

أما بعد :.

فياليت قومي يقرأون وإن قرأوا فليتهم يتدبرون

وإن تدبروا فليتهم بالحق يشهدون وإن شهدوا

فليتهم لأهل الفضل يشكرون

فإن أبوا فليتهم يصمتون

__

نعم أخاطب قومي ممن أظن فيهم حسن النية ونبل القصد , أما غيرهم من أصحاب الهوى وأمراض القلوب ومن المنافقين ومن المأجورين وممن باع دينه بدنيا عدوه فليسوا بقومي ولا خطاب لهم عندي وسيان عندي علموا أم جهلوا ظلموا أم عدلوا نطقوا أم صمتوا ففي كل أفعالهم من الإثم والذنب مالله به عليم وسيوفيهم حسابهم في يوم لهم أليم نعم عن دولة الأمل أتحدث وعن الفتن المدلهمات أتحدث . فإن قلت دولة الأمل فهي بلا أدنى شك دولة العراق والشام الإسلامية , وإن قلت الفتن المدلهمات فليست هي مايقوله البعض بأنها فتن أرض الجهاد فلا أظن أرض الجهاد في العراق والشام قد باتت أوضح من اليوم وأبعد عن إختلاط الرايات منذ بدأ فيها الجهاد مماهي اليوم , وإنما أقصد تلك الفتن التي وقع فيها الكثير من المسلمين فإختلط عليه الأمر وأصبح يعاني ليعرف الحق من الباطل ولبس عليه الملبسون فورطوه في أفعال أو أقوال قد لايحب أن يلقى الله بها

__

ولن أتحدث اليوم من منظور شرعي لعدة أسباب :

أولها أني أعرف قدري بين أهل العلم الشرعي فمن لم يقتنع بكل ماساقه أهل العلم والثغور من أسانيد شرعية وما استدلوا به من أدلة من الكتاب والسنة فلن ينفعه ماقد يأتي به مثلي ممن هو لايطاول تلك القامات من أهل العلم والجهاد .. ولمثل هذا القارىء إن قرأ كلامي أقول لقد رددت بضاعة لو شئت لشريتها وكنت بها من الفائزين فلا تستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير فلاكيل لكم عندي ولاتقربون  وثانيها أن علماء السلطان ومرتزقة العلم وأهل الأهواء ومرضى القلوب .. والحمير ممن حملوا العلم ثم لم يحملوه .. والكلاب ممن إنسلخ من آيات الله التي أتاه .. وأتباع وصبيان كل هؤلاء من متفيقهة الإنترنت ومشايخ التويتر لم يتركوا نصاً كريماً من آيات الله ولابياناً متيناً من حديث خير الورى صلوات الله وسلامه عليه .. ولا قول ثابت لكبار علماء أهل السنة إلا ولووا عنقه وزيفوه وزوروه وحملوه ليس فقط مالايحتمل بل عكس مايحمله تماماً وبجرأة على الحق لم تحدث منذ أنزل الله على عبده إقرأ بإسم ربك ! .

فأضلوا الناس وأهلكوهم وأصبح المسلم العربي القح وكأنه أعجمي لايفهم نصاً حتى يأتيه أحد مشائخ السوء من الحمير أو الكلاب أو مادون ذلك فيفسره له وفقاُ لهواه أو هوى من يسـتأجره لعنة الله عليه وعلى من استأجره فلقد أوشك هؤلاء الفجرة أن يذهبوا بأصول العلم من نفوس الناس وفهمهم وأخرجوا لنا أناساً هم أقرب إلى بهيمة الأنعام منهم إلى البشر يقيس مدى إتفاق مايقرأه مع الشرع بعدد الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة المدمجة ضمن ما يقرأه من بيان أو مقال دون حتى أن يكون للآية أو للحديث أية علاقة بمضمون وفحوى المقال ! .
فخرج لنا من يستشهد ب وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً على تحريم جهاد الدفع إلا بموافقة الأب الذي يعمل شرطياً عند آل سلول أو المالكي مثلاً ووالله لا أبالغ فلقد قرأت ماهو أدهى من ذلك والعجيب أن له مريدين وطلاب ولاحول ولاقوة إلا بالله وظهر لنا من علماء السوء أو من طلابهم من ينسخ عدد ضخم من الآيات والأحاديث لا علاقة لها أبداً ولا أستدلال ثم يقول بعدها مايشاء من هراء فيحظى بمن يقول له بارك الله بك ياشيخنا الفاضل (وهي المدرسة السلولية في مايسمونه العلم الشرعي والعلم والشرع كلاهما بريء منها).. فإن رد أحدهم على هذا الشيخ الدعي يفند وينسف ماتقيأه من هراء واستشهد بعدد أقل مما جاء به الدعي من أيات وأحاديث خرج له التابع الأحمق ليقول بصفاقة أين دليلك من الكتاب والسنة !
لذلك أعتذر ممن يريد دليلي من الكتاب والسنة اليوم من هؤلاء فلا طاقة لي به وليعتبرني مبتدعاً أو مجترعاً أو أشعرياً أو أشكرياً أو صوفياً أو قطنياً أو حتى كتانياً فلا بأس .. فقط ليمنحنى عقله الذي كرمه الله به ساعة أو بعض ساعة ولينظر فيما أقول وليشهد بنفسه وعلى نفسه هل كل ماأقوله معروف وثابت أم أنني أهذي أو أحاول أن أخدعه ؟ ولن آتي اليوم بجديد فجميع ما سأذكره قد كتبته من قبل وأتيت عليه بالأدلة الثابتة وهاهو يحدث ونراه رأي العين وليس ذلك مهارة مني ولا رجماً بالغيب ولاقدرة فائقة على الإستنتاج وإنما فقط لأنني قرأت ماكتبه الأعداء وترجمت عنهم وقلت وحذرت ورتبت أفكاري وأفكارهم .. فياليت قومي يقرأون .

وجميع ماسأذكره موجود هنا في مواضيع لي في منتدى الشموخ أو الحسبة وجميعه يمكن الوصول إليه بالبحث في الشموخ أو حتى في جوجل فإن قرأ المنصف العاقل هذه الأحداث والمعطيات فإني أظن أن عقله سيقبل وسيعرف وببساطة ووضوح حقيقة الأمر .. وسيدرك الفضل العظيم للدولة الأمل (دولة العراق والشام الإسلامية) المباركة بإذن ربها على كل مسلم يحيا بيننا الآن رضيعاً كان أم شيخاً رجلاً كان أم إمرأة وسيدرك بإذن الله أنه لو خير بين أغلى مايملك من نفس وولد ومال وبين بقاء هذه الدولة الأمل واتساعها فإن قراره سيكون سهلاً وسريعاً وحاسماً وسيختار الدولة الأمل لامحالة .

ولإن الموضوع سيطول ولأني أخشى من فقد ماكتبته نتيجة ظروف الإنترنت والثقل الشديد للمنتدى عندي فسأنشر هذا الجزء وسأوالي بإذن الله نشر الباقي منه على أجزاء فأرجو المعذرة وأسأل الله أن ييسر لي الأمر ولكني أشهد الله إني مافرحت على مافي عمري الطويل من أحداث قدر مافرحت بأحداث سبتمبر ثم بإعلان الدولة الإسلامية في العراق ثم بإعلان الدولة الإسلامية في العراق والشام .  وأشهده سبحانه كذلك إني ماحزنت على مافي عمري الطويل من أحداث قدر ماحزنت على مقتل الزرقاوي ثم على مقتل أبي حمزة المهاجر هؤلاء العباقرة المخلصين الكرام الذين فهموا وأدركوا مبكراً جداً الذي مازال السواد الأعظم من الأمة يحاول جاهداً أن يدرك ويفهم ولو جزءاً بسيطاً منه .. أسأل الله أن يجعلهما في الدرجات العلا من الجنة هم وقادة الجهاد الذين صدقوا الله فصدقهم وأن يجمعني وإياكم بهم تحت عرشه إنه ولي ذلك والقادر عليه وسأوالي الكتابة بإذن الله والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل .

يمان مخضب
7 من ربيع الأول 1435

9 يناير 2014

——–

.

.

Advertisements