.. | جميع مواضيع الشيخ ابي سفيان الأزدي (تقبله الله) | ..

صليل
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسوله الذي اصطفى ,
وعلى من سار على نهجه واقتفى , ثم أما بعد
قُتل الشيخ أبي سفيان ولكن هل يفقه اعدائه الذين صفقوا لموته أنهم قدموا له أعظم أُمنية واشرف هدية واسمى غاية كان يطلبها إنها الشهادة في سبيل الله
أعتقال ثم أسر فكسر وقتلٌ في سبيل الله !
هذا ما يُستخلص من حيات الشيخ المجاهد الأب المربي
سعيد الشهري – أبي سفيان الأزدي –
صاحب معرف : أبي أسماء الكوبي
– تقبله الله –
لم تمت قبل أن تُميت !
وما مات حتى مات مضرب سيفهِ , من الضربِ واعتّلت عليهِ القَنى السُمرُ !
أي يا أبا سفيان , فُزت ورب الكعبة !

فُزت الفوز الأكبر
فتىً مات بين الضرب والطعن ميتةً , تقوم مقام النصر إذ فاته النصر !

لن أرثيك !
أرثيك أم أرثي شبابً طلقوا , درب الجهادِ ومعقل الشرفاءِ
أرثيك أم أرثي مشايخَ أمةٍ , ذُلت جباه للُأمراء !

عجزت الطيور عن وصف ما بداخلها !
ياطير مالك لا تغرد صادحاً , بالنغمِ هل حزناً على العظماء ؟؟؟

من بعدك سينفض الغبار عن الحق وليكون فعالاً لا مقالاً !
يبكيك قول الحق كم ناصرته ! كم كنت مغوار على العملاء !

آخر ما تكلمت وناصرت ووجهت لإخوانك في
المهلكة العبرية السلولية أو مملكة آل سلول الصهيوصليبية!
فهنيئاً لك شيخنا فقد أخذت ما تمنيت!
نعم قد طلبتها وعلى الملأ مرات ومرات ومنها في موضوع
|‏| عبدالله عزام القحطاني،،،،هل ياترى حان الوداع !!||
فقد قُلت :

الحمد لله رب العالمين
عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لما أصيب إخوانكم بأحد جعل الله عز وجل أرواحهم في أجواف طير خضر، تَرِدُ أنهار الجنة تأكل من ثمارها وتأوي إلى قناديل من ذهب في ظل العرش، فلما وجدوا طيب مشربهم ومأكلهم وحسن منقلبهم قالوا: يا ليت إخواننا يعلمون بما صنع الله لنا لئلا يزهدوا في الجهاد ولا ينكلوا عن الحرب. فقال الله عز وجل أنا أبلغهم عنكم. فأنزل الله عز وجل هؤلاء الآيات على رسوله: {وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}.
رواه الإمام أحمد. حديث حسن.

وعن أنس بن مالك -رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “ما أحد يدخل الجنة يحب أن يرجع إلى الدنيا وله ما على الأرض من شيء إلا الشهيد يتمنى أن يرجع إلى الدنيا فيُقتل عشر مرات لما يرى من الكرامة” رواه البخاري.

ولست أبالي حين أُقتل مسلماً***على أي جنب كان في الله مصرعي
وذلك في ذات الإله وإن يشأ ***يبارك على أوصال شلوٍ ممزع


أسأل الله العظيم يا حفيد الصدّيقة ألا يحرمنا منازل الشهداء بذنوبنا، فهي اصطفاء من الله واختيار.
ونسأل الله العظيم أن يثبتنا على المضي في طريقها وطلبها، والسعيد من اتخذه الله شهيداً كما قال الإمام أسامة بن لادن -رحمه الله-.
ويعلم الله أنا قد أجللنا أبا عزام بثباته وصدعه بالحق في مثل موقفه الذي عجز عنه ملايين الرجال؛ ممن هم في حال أوسع لهم في الصدع بالحق، ولكن ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم.

أخوكم ومحبكم في الله/ أبو أسماء الكوبي
===
ولو فعل آل سلول فعلتهم هذه قبل سنوات !
لأرحت شيخنا المقدسي فك الله اسره من تأليف كتابه
– الكواشف الجلية في كفر الدولة السعودية –
فقد ثبُت كفرهم للأعمى قبل البصير !

شيخنا سأبكيك ! نعم سأبكيك !
ولا تبكين إلا ليث غابٍ , شجاعً في الحروب الثائرات

سأصمت !
في كل يوم للجنان قوافل , شهداء راض عنهم العلام !
ماذا أقول بوصف ما قاموا به , عجز البيان وجفت الأقلام !

ما بال أسمك !
إن الشيخ سعيد كان له من اسمه نصيب ! لكن لم يكن للسعد لنا منه نصيب !

وبعد هذه الكلمات الخجولة والتي لا تعبر عن غيض من فيض من المشاعر التي نحملها تجاهك !
فبعد أن قُتل الشيخ تقبله الله ما لنا سوا ان نُحيي ذكره بين الأنام فقد كان من الأعلام !
وما كانت تتوقع أمريكا قتله إلا بالأحلام !
فنسأل الله ان يغفر لك الآثام !

[ حلف المصالح و حرب المعتقدات ]

http://www.gulfup.com/?Ab52uN

[ يا رجال؛ ها قد أوقدها النساء! ]

http://www.gulfup.com/?M1G4vq

[أَمْرِيْكَا؛ وَالْسُّقُوْطُ الْمُرْ]

http://www.gulfup.com/?rHJetO

[جَزِيْرَةُ العرب .. وَتوقّع الْحَرْب]

http://www.gulfup.com/?bbeGrj

[رسالةٌ لجيل التَّمكين في أرض الحرمين2]

http://www.gulfup.com/?I2SRj2

[لاَ تُكَلَّفُ إِلاٌَ نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ]

http://www.gulfup.com/?nsQGLB

[من أيِّ المجاهدين أنت؟]

http://www.gulfup.com/?fpr9z6

بترايوس مقدمة الهدنة

http://www.gulfup.com/?wC1zEp

حَتَّى يُكَمِّلُ بَعْضُنَا بَعْضاً

http://www.gulfup.com/?kS0opn

قراءة في كلمة الشيخ أبي سفيان الأزدي

http://www.gulfup.com/?it8A6N

مقال هام _ كَيْفَ نَسْتَنْقِذُ أَسْرَانَا؟

http://www.gulfup.com/?RyyZ4u

من حدود سوريا إلى بلادالحرمين

http://www.gulfup.com/?LU4Hy2

منظور الإصلاح السياسي في التنظيم الجهادي

http://www.gulfup.com/?Mn26n0

واقترب الوعد الحق يا آل سعود !

http://www.gulfup.com/?H7od2c

وقفة مع الأحداث

http://www.gulfup.com/?VOdZtC

وأخيرا فأقول ما قاله الإمام أسامة بن لادن رحمه الله
فالسّعيدمن وقف يذودعن راية التوحيد
والسعيد من ترّس بنفسه ونحره يدافع عن دين الله
والسعيد من أتخذه الله شهيدا !

يافارسً عاف القعود مُنعما , ورأى الجهاد حياتهُ فتقدما
رفض الخُنُوع بذلةٍ حتى غدا , في ساحةِ الأبطالِ سيفاً مُلهما

___________________
.
.
.
Advertisements