.. | قصة من قصص كرمات الله لعباده المجاهدين | ..

صليل

______________________________________
| بسم الله الرحمن الرحيم |
, السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
أن العالم كله رمى المجاهدين من قوس واحد
والعجيب أن المجاهدين يقولون
” مولانا الله ولن يضيعنا ” صدقوا والله .
نترك لكم قراءة إحدى القصص الرائعة
التي تدل أن معية الله معهم .
______________________________________
أبوضمضم القرشي رحمه الله كان من قيادات الإخوة في فراه في أفغانستان
وكان معهم الشيخ خالد الحسينان تقبله الله في الشهداء فكانوا في القرية
جالسين ثم جائهم الخبر أن الأمريكان تقدموا إلى هذه القرية ثم
خرجوا مباشرة من القرية وأنتشروا خارج القرية وحينما قرب الأمريكان وحدث
الإشتباك بين الطرفين إنسحبوا أغلب الإخوة وبقيه خمسة من الإخوة
لم يعرفوا بهذا الشيء ومنهم القائد أبو ضمضم القرشي و الشيخ خالد الحسينان
تقبلهما الله حينما عرف الأمريكان بإنسحاب الإخوة وبقي هؤلاء الإخوة في الوادي
كثفوا عليهم الرماية وحضرت الهليكوبترات إنسحب الإخوة من هذا
الوادي إلى طرف أخر يوجد فيه حفر ولم يكن بها أشجار ولا حجر
وهذه منطقة معروفه مجردة من الأشجار حينما أختفوا الإخوة في الحفر أيقنوا أنهم
أنهم سيستشهدون ومن كرامات الله أن أثنين من الإخوة ناموا داخل الحفره
من ضمنهم الشيخ خالد الحسينان نقبله الله حيث أنهم ناموا ولم
شعروا بأنفسهم وهذه من الكرامات ثم أيقظهم
القائد أبوضمضم الفرشي تقبله الله فخرجوا من الحفرة
ثم إنسحبوا وأثناء إنسحابهم كثرت عليهم الرماية
ومن ثم دخلوا إلى حفرة أخرى وإذا بهم ينامون مرة أخرى
وهم لا يشعرون بأنفسهم ولم يستيقظوا
إلى بعد أن قصفتهم الهليكوبتر ثم أنتشروا في عدة حفر
فقام هذا القائد البطل أبوضمضم القرشي وأتصل على أحد الإخوة
وكان الماني ويعرف اللغة الإنجليزية بإتقان وكذلك أبوضمضم القرشي تقبله الله
فتحدثا مع بعضهما عبر اللاسلكي المخابرة فقال له بالإنجليزية
أحضر صاروخ مضاد للطائرات الإستنجر والسام 7 وأطلقها على الطائرات
حيث أن العدو كان يسمع مكالمتهم عبر اللاسلكي فأنسحب العدو من الجو فوراً ثم بعد ذلك
بعد ما أنسحبت الطائرات فقال القائد أبوضمضم القرشي لهذا
الأخ الألماني أرمي بقذيفة الأربي جي وأمر الإخوة الإستشهادين والإنغماسين أن يخرجوا
من القرية فوراً إلى الجبل الذي كان ملاصقاً للقرية
لمداهمة الأمريكان فيه فإذا بالإمريكان ينسحبون بدباباتهم إلى فوق الجبل
فرمى الأخ الأر بي جي عليهم فأنسحبوا مباشرة من فوق الجبل وأنفك
الحصار عن الإخوة الخمسة وفي الحقيقة أنه لايوجد صاروخ مضاد للطائرات
ولا إنغماسين ولا إستشهادين ولكنها خدعة الحرب
وهذا من دهاء المجاهدين ومن كرامات الله للمجاهدين
وكان عدد الأمريكان والمرتدين الذين حاصروهم قرابة المئتان .
______________________________________

.

.

.

Advertisements